Loading...

كيف تصنعين طعام الرُضع بنفسك

كيف تصنعين طعام الرُضع بنفسك

دليلنا المبسط يعلمك كيفية صناعة طعام رضيعك بنفسك خطوة بخطوة، وكيفية إعداد طعام صحي ومغذي في وقت قصير.

الخطوة الأولى

في الأول، تأكدي من أن لديك الأدوات المناسبة، مثل أدوات التقشير أو السكين الحاد أو ألواح التقطيع أو المقلاة أو طاهية البخار والهراسة أو خلاط الطعام مفيدة في تحضير الوجبات. بالنسبة للتقديم، من المفيد الحصول على بعض الأواني والملاعق الصغيرة والعلب المانعة للتسرب (لنقل الطعام أثناء التنقل).

الخطوة الثانية

لا يزال جهار طفلك المناعي يتطور، لذا عليك الحرص على تعقيم كل شيء قبل البدء في الطهو. تأكدي من نظافة أسطح العمل وغسل يديك وجميع الأدوات جيدًا.

الخطوة الثالثة

هل أنت مستعدة لطهي الطعام؟ اغسلي وقشري وازيلي اللب من الفواكه والخضروات قبل تقطيعها لقطع متساوية في الحجم، اختاري الفواكه والخضروات الغنية بالمغذيات، مثل القرنبيط والسبانخ والجزر والكمثرى والتفاح والمانجو والتوت والبازلاء والسويدي والجزر الأبيض والبطاطا الحلوة والقرنبيط، ابقي المكونات قليلة وبسيطة واستخدمي مكونًا واحدًا فقط في كل وجبة.

الخطوة الرابعة

اطبخي القطع حتى تنضج، والطهي بالبخار أو بالمايكرويف يساعد في الاحتفاظ بالفيتامينات والمعادن. بدلاً من ذلك، يمكنك غلي المكونات وتجفيفها. الآن اهرسيها أو امزجيها حتى تصبح هريسًا ناعمًا. إذا كان المزيج سميكًا للغاية، أضيفي بضع القطرات من حليب طفلك المعتاد أو الماء المغلي المبرد لتخفيفه. إذا كان نحيفًا، أضيفي المزيد من الطعام أو ملعقة من أرز الأطفال. يجب أن يكون قوام المهروس مشابهاً للزبادي.

الخطوة الخامسة

هل تريدين إعداد وجبة لا تحتاج للطهي؟ جربي خلط الفواكه والخضروات الناعمة بالشوكة حتى تصبح ناعمة وسلسة ثم قومي بإطعام طفلك. أو املئي قاضم طفلك الصغير بالموز أو الأفوكادو وشاهدي طفلك يتناول الطعام وحده.

الخطوة السادسة

بمجرد اعتياد طفلك على تناول الطعام المهروس، استخدمي خلاط الطعام لمزيج أكثر كثافة. يمكنك الآن تجربة طهي اللحوم والدواجن والأسماك أيضًا (احرصي على طهوها جيدًا مع إزالة العصائر المتسربة والدهون والشحوم والجلد والعظام). يمكنك اختيار الأطعمة التي يمكن تناولها باليد من عمر السبعة أشهر تقريبًا، مثل الجزر المبشور أو شرائح الفاكهة الناعمة أو هراوات الخضروات المطبوخة الناعمة  رائعة لتطوير مهارات التنسيق بين اليد والعين.

الخطوة السابعة

عندما يكون طفلك سعيدًا بوجبات بها مكون واحد فقط، اضيفي مكونات جديدة عليه. يمكنك إضافة الأعشاب الخفيفة إلى هريس الخضار، أو جمع الفواكه والخضروات التي تتماشى في الطعم، مثل البرقوق مع التفاح والقرنبيط مع البطاطا الحلوة أو الجزر مع القرع. بعد ذلك، بوقت قصير سيستمتع طفلك بنفس الوجبات التي يتمتع بها جميع أفراد العائلة!

أهم النصائح:

  • قدمي الطعام على الفور (بمجرد تبريده) أو ضعيه بالثلاجة في الحال واستخدميه خلال يومين.
  • اطهي الطعام على دفعات لتجنب الهدر وتوفير الوقت والمال.
  • قومي بتجميد الزوائد في صينية مكعبات الثلج، يمكن نقل المكعبات إلى حاوية أكبر وتصنيفها، وستكون جاهزة للتذويب عند الحاجة (من الأفضل وضعها لليلة في الثلاجة إذا أردت إذابتها). وتبقى صالحة للتناول بعد تجميدها لمدة تصل إلى أربعة أشهر.
  • عند إعداد الأطعمة الساخنة أو تسخين طعام، اتركيها لتبرد قبل تقديمها لطفلك؛ ضعي كمية صغيرة من منها على معصمك - يجب ألا تشعري بأنها ساخنة أو باردة. لا تقوم بإعادة تسخين الأطعمة المجمدة لأكثر من مرة.
  • لا يحتاج الأطفال إلى إضافة الملح أو السكر إلى طعامهم (أو ماء الطهي).
  • ابقي مع طفلك في جميع الأوقات عندما يأكل للتأكد من أنه يبتلع الطعام بأمان.
  • قدمي رشفات صغيرة من الماء المغلي المبرد في أوقات الوجبات.
  • لا تستبدلي الحليب بأي منتج ثاني، سواء كان حليب الثدي أو التركيبة. سيبقى الحليب دائمًا أهم جزء في نظام طفلك الغذائي حتى يبلغ عامه على الأقل.

 

 


تسوقي من مجموعة أغذية الأطفال وملحقات الطعام

toddler-food-rangetoddler-food-range

اخترنا لك

مشاركة