العناية بالبشره في سن العشرين

العناية بالبشره حسب الفئة العمرية

تتأثر البشرة بشكل طبيعي مع التقدم في السن ولكن هناك علامات تعكس مدى اهتمامك ببشرتك في كل مرحلة من مراحل العمر. فإذا بدت البشرة شاحبة أو ظهرت خطوط بيضاء أو علامات التقدم بالعمر المبكرة أو ظهر عليها بثور بيضاء وسوداء أو حب شباب وغير ذلك من علامات مشاكل البشرة فهذا يعني أنها لا تحظى بالاهتمام الكافي وأنك لا تمنحينها العناية اليومية التي تحتاج إليها.

best tips for taking care of your skin in your 20s

العناية بالبشره في سن العشرين: في هذا العمر تكون البشرة قد انتهت من مرحلة البلوغ ودخلت في مرحلة النضج حيث تتغير قوانين العناية بالبشرة كلياً لتصبح عملية العناية بالبشرة أكثر دقة. فعلى الرغم من أنك في أول سن الشباب وبشرتك لا تزال شابة إلا أن إهمالها قد يؤدي إلى ظهور التجاعيد قبل أوانها. تعتبر هذه الفترة من أهم الفترات للعناية بالبشرة لأنها تكون أكثر حساسية والاهتمام بها في هذا الوقت المبكر يمنحها النضارة والشباب لمدة أطول ويحميها من الإرهاق والتعب الذي قد يصيبها مع التقدم في العمر. ومن المهم معرفة أن العناية بالبشرة في هذا السن لا تعني استخدام مستحضرات خاصة بالثلاثينات من العمر ومافوق وإنما اتباع عدد من الخطوات الوقائية التي تحافظ على البشرة وتحميها من ظهورالتجاعيد والخطوط البيضاء. وبما أن البشرة في هذا العمر قادرة على التجدد و تحتوي على كمية وافرة من الكولاجين الذي يبقيها مشدودة فمن النادر جداً أن تصاب بالتجاعيد ولكنها تكون بحاجة مستمرة إلى التنظيف والترطيب الجيد لأن ذلك يمنحها المرونة والحيوية .

التنظيف: تحتاج البشرة إلى التنظيف بلطف مرتان في اليوم باستخدام مستحضرات التجميل التي تناسب نوعية بشرتك والمعدة من مواد طبيعية خالية من الكيماويات. احرصي أيضاً على استخدام المرطب الذي يتوافق مع بشرتك، فإن كانت دهنية فيجب استخدام نوعية خالية من الدهون للحد من الإفرازات الدهنية التي تعاني منها بشرتك. واذا كانت بشرتك من النوع الجاف، فاحرصي على استخدام المنتج المعد من المواد الطبيعية والخالي من المواد الكيماوية التي قد نهيج البشرة الجافة. وينصح باتباع روتين يومي وأسبوعي للعناية ببشرتك.

face washing tips

التقشير: ليس المقصود بالتقشير هو إجراء عملية إزالة طبقة من البشرة باستخدام الأحماض والتي تحتاج إلى زيارة أخصائي جلدية وإنما المقصود هنا هو ببساطة استخدام غسول للوجه له دور التقشير ليساعد على التخلص من خلايا الجلد الميتة. وهو يستخدم مرة احدة إلى ثلاث مرات في الشهر.

الترطيب: الترطيب يساعد على حماية البشرة من التأثر بالعوامل الخارجية. وللترطيب بشكل يومي ينصح باختيار مرطب قليل الزيوت ويحتوي على مزيج من الزهور مثل اليانج والورد والياسمين. النظام الغذائي: اتباع النظام الغذائي الصحيح هو أول خطوات العناية بالبشرة وأهمها. ولذلك يجب أن يشمل النظام الغذائي كل العناصر التي تحتاج إليها البشرة وخاصةً فيتامين C . كما يجب الحرص على تناول مضادات الأكسدة الطبيعية والتي توجد بوفرة في الفواكه ذات الألوان المتعددة فهي تدافع عن خلايا الجلد لتحافظ على نقائها ونضارتها. ولذلك ننصح بأن يشمل نظامك الغذائي اليومي ما يلي: سلطة فواكه ذات ألوان داكنة مثل الخوخ والكرز والتوت. سلطة خضار تتكون من الجرجير والأفوكادو والطماطم والملفوف الأحمر والأبيض. البروكلي والجزر والكوسى المسلوقة. كما ينصح بشرب كوب من الشاي الأخضر قبل النوم.

الوقاية: تنظيف البشرة. وضع الواقي من أشعة الشمس قبل الخروج لحماية البشرة من إصابتها بالتجاعيد. تجنب المكوث تحت أشعة الشمس لفترات طويلة. تنظيف البشرة عند العودة إلى المنزل والتأكد من خلو المسامات من الأتربة والدهون حتى لا تتسبب بظهور الحبوب لاحقاً. التأكد من مستوى فيتامين د في الجسم لأن انخفاضه يؤثر على صحة الجلد. ولذلك ينصح بتعويضه عن طريق المكملات الغذائية التي تحتوي على كمية وفيرة منه ومن الفيتامينات الضرورية الأخرى. على الرغم من أن الكثير من الفتيات يعمدن إلى اكتساب لون برونزي بالتعرض إلى أشعة الشمس إلا أن ذلك يؤذي البشرة بشكل كبير ولذلك ينصح باستخدام الكريم الواقي من الشمس وخلطات تفتيح ابشرة الطبيعية كما ينصح بوضع عصير الليمون على بشرة الوجه من 3 إلى 5 دقائق ثم شطفه بالماء الدافيء مرة أو مرتان في الأسبوع. الحرص على زيارة طبيب جلدية من فترة إلى أخرى للتأكد من سلامة بشرة وجهك وعمل تقشير للبشرة فقط إذا أوصى الطبيب بضرورته.

إزالة الماكياج: على الرغم من المظهر الجمالي التي قد تمنحه مساحيق التجميل للوجه إلا أن تركها لمدة طويلة وعدم إزالتها قبل النوم له أثر ضار وخطر جداً على الجلد حيث أنه يتلف خلايا الجلد ويمنع تجددها ويسد المسام ويتسبب بظهور التصبغات والبقع وحب الشباب. ولذلك يوصي خبراء الجلدية بعدم ترك الماكياج على الوجه لفترات طويلة وعدم إزالته باستخدام المناديل أو الكريمات التي تحتوي على مواد كيماوية ضارة التي تؤثر على التوازن الحمضي للجلد وتسبب التجاعيد والشيخوخة المبكرة. ولهذا فإن الخبراء ينصحون باستخدام النوعيات السائلة من مزيلات المكياج وإزالته بلطف شديد. ومن الممارسات الجيدة التي ينصح بها الخبراء بعد الإنتهاء من إزالة الماكياج هو إزالة كل ما يتبقى من كريم التنظيف من رواسب دهنية بواسطة قطنة مبللة بماء الورد لإنعاش البشرة وشد المسام لإغلاقها بشكل صحي ومنع تراكم الشوائب والجراثيم.

 

المنتجات الموصى بها